طباعة الصفحة
إضافة تعليق
إرسال الخبر
Get Adobe Flash player

«أشولة التعليم» فتة» التعليم في اليمن»«1»

2012-12-20T10:44:21.0000000+03:00 أخر تحديث للصفحة في
بقلم/ أروى عبده عثمان

لماذا تكره “مريم ” وصويحباتها المدرسة؟
لماذا تتمنى مريم أية كارثة للبلد كي تتعطل المدارس وتدخل في إجازات طويلة ؟ لماذا تتمنى أن يرجع عام 2011 ، لتحتفي بملهمها الأستاذ فؤاد دحابة ، ليعزف لها وللأطفال المعزوفة الخالدة : “ لا دراسة ولا تدريس حتى يسقط الرئيس” لدرجة انها لُقبت بـ “مريم دحابة”؟.
ولماذ نرى بعض طلاب المدارس يتقافزون من على أسوار المدارس أثناء وقت الدراسة ؟ ولماذا تجدهم عالقين في الأزقة والشوارع ، ومقاهي النت ؟.
لماذا يشبِّه الطلاب المدرسة بسجن ومعتقل كبير ، وأن المناهج المدرسية أدوات تعذيب ، والأساتذة سجانون وجلادون ؟.
لماذا يساوي الطلاب بين الشارع والحرية ؟
اسئلة كثيرة لو جلست مع بعض الطلاب /ات، ستخرج الى أن ما يسمى بالتعليم في اليمن إحدى الكوارث الكبيرة لا تقل عن أي كارثة حرب ، وأول إصابتها “تليف العقل” .
< < <
هذه التساؤلات من جملة الأسئلة المؤرقة للجميع ، وزاد من تأججها أثناء انعقاد المؤتمر الأخير للتعليم ، وتصريحات وزير التربية والتعليم الدكتور /عبد الرزاق الأشول ، خلال الورشة الخاصة بتحكيم وثيقة المنطلقات العامة لمناهج التعليم العام الإطار المرجعي تحت شعار “نحو رؤية تربوية وحدوية حضارية للمجتمع اليمني” ، وفيها شدد على أهمية ( تطوير وثيقة المنطلقات العامة للمناهج في ضوء الشريعة الاسلامية والدستور ، والقانون ، والثوابت الوطنية ، والتطورات التربوية ، والتغيرات المجتمعية ، والوحدة الوطنية والرؤية الحضارية ).
هذه الملحمة الكبرى جزء لا يتجزأ من البنية الفكرية والتراثية / الفلكلورية “ للأصلحة” (حزب الإصلاح)/ الأب ، ثم تجددت بنفس النهج والمرجعية في “ الأشولة” نسبة إلى الدكتور الأشول وزير التربية والتعليم/الابن .
< < <
إنها الطلقات الكرتونية لعالم وتعليم ماضوي ، لا يوجد إلا في اليمن ، وقندهار ، فقط ، فلا تزال هاتان الدولتان تعبثان بأوطانهما ، وبالإنسان المسحوق بمرجعيات السلف لخلطة العجائب والغرائب” : (شريعة إسلامية ودستور ، وقانون ، وثوابت وطنية ، وتطورات تربوية ، وتغيرات مجتمعية ، ووحدة وطنية ورؤية حضارية ) ، فكيف بالله عليك فعلتهن أيها الأشول ؟ كيف جمعتهن ، أنت والكوماندوز التعليمي ؟ وبأي إبرة سحرية رتقتمونها لتصبح بهذه المصفوفة الإعجازية ؟ والله لو أتينا بمعاصر العالم لخلطهن لتقارحت كل معصرة على حدة من فرط اكتظاظ النقائض العنقودية ،في سلة واحدة !!!
< < <
العقل والمنطق لا يجمع بين نقيضين “منطلقين” اثنين ، فما بالكم وقد جمعتم وخلطتم ثمانية طلقات أو“منطلقات” على عقولنا ، فكانت هي القاصفة ، التي لا تختلف عن صواريخ “اسكود”.
ومن هذا المنطلق ، يجب أن نستنجد بابن عمر والأمم المتحدة ، واليونسكو والإغاثة الدولية لنجدتنا من هوائل كوارث المنطلقات ، وقبل هذا وذاك ، يأتوننا بساحر هندي يفك هذه الرموز السحرية ويقول كلمته ، هل هذه المنطلقات تواكب التعليم الحديث في العالم ؟ أم أنها نفس الوصفة الإصلاحية /الأشولية ، التي قادت التعليم ، بل وتقود اليمن إلى مهالك بحور الظلمات .
< < <
هذه الوصفات / المنطلقات السحرية ماهي إلا هذيانات أيديولوجية مستدامة لمنظومة ، تخلط السياسة والتعليم بالدين والعكس ( والدين الوهابي بصفة اساسية ) ، لتصبح وثيقة ربانية تسوس حياتنا.
أليست هذه المنطلقات الأشولية/ الإصلاحية / الأصولية هي نفسها الوثائق الربانية التي اتحفنا بها “حماة الثورة” لنوع الدولة / الخلافة الإسلامية التي يريدونها لنا لنكون “خير أمة” ، فأمطرونا بها في الساحات الثورية عبر المنشورات ، بل وعبر (الأتناك ، والقُفف والقِصع ، والمسارف ، والتوّر والدسوت والصحون ) وعلقت في كل زاوية وركن من الساحات : ( الشعب يريد خلافة إسلامية ، حضارية ، شورية ، معاصرة ،وو..) ، فلا فرق بين الوثيقتين ، (المنطلقتين) ، أكانت في ساحة التغيير 2011، أو في مؤتمر التعليم 2012.
< < <
إن من صنع المرجعيات / المنطلقات/ الوثائق ، هي المنظومة الأحادية لما يطلق عليهم : العلماء الربانيون لحماة ثورة الأمس واليوم ( الفقهاء ، القبائليون ، المشائخ ، وجنرالات العكفة ) إنهم أنفسهم من يلعبون بالإنسان ، وبالتعليم ، وبالدولة ومؤسساتها منذ أكثر من 40 عاماً ،بنفس أدوات “الميسم” اللاهوتي ،السياسي “أبو منطلقات” .. إذاً ، فلماذا تجددون الطلقات المرجعية الثابتة ، وترهقون خزينة الدولة بالمليارات ، لمعالجة المستجدات ، كما تكرعون هذه المصطلحات في خطبكم التليفزيونية ؟ بل ، ومن أين ستأتي المستجدات والتحديات أيها الدكتور /الوزير ، إذا كانت مرجعياتكم هي نفس الوصفة الفقهية للقاعدة الشرعية للتعليم في اليمن مختومة بـ (صالحة لكل زمان ومكان ) ؟

< < <
فلماذا تفلقون رؤوسنا أكثر مما هي مفلوقة بمعاولكم الجديدة /القديمة ، لنفس صورة ووجه المرشد أبو الحكمة والاختراعات ، أبو الإعجاز العلمي في القرآن والثورات ، وأحد رموز ومهندسي المناهج التعليمية في اليمن ، إنه الخبير / الفقيه / السياسي / الثوري / الحكيم / الطبيب / المنظر / العلامة عبد المجيد الزنداني ، صاحب وصفة الوثائق الربانية للمنطلقات التعليمية ، ومعالجة الإيدز ، والفقر في اليمن ، وبراءة اختراع للثورة والثوار ، ومادامت هذه الوثائق والمنطلقات ربانية ، ومن المهد إلى اللحد ، فلماذا هذه الحنحنة والطنطنة يا دكتور ؟.
< < <
لقد اشتغل النظام السابق وفق سيرورة هذه المنطلقات الغرائبية لعقود من الزمن حتى اهترى مفهوم الدولة ومؤسساتها المختلفة ، ومعها اهترت العملية التعليمية برمتها ، وأول نتائج تلك الخلطة ، أن حولتنا إلى مسوخ شبه آدمية ، وما ينقصنا سوى “السبلة” ، والمشي على قوائم أربع ، ويقال أن بعض المدارس قد بدأت تنهق من شدة تدافع تلك المنطلقات لأكثر من 40عاماً ، أي بعد أن استولى فكر الإخوان المسلمين / الإصلاح حديثاً وهيمن بقبضة أمنية على كل مفاصل التربية والتعليم ، ابتداءً من أحجار المدرسة، وتحية العلم ،والطبشور ، والى الكادر التعليمي والمنهج المدرسي ، إلى مقصف الروتي بسباس “الشريعة” ، حتى وصل الى عقل ومسامات الطالب/الطالبة وإلغائه باسم منطلقات الشريعة والشرعية سابقاً ، والشريعة الثورية حاضراً ، إنها فتة التعليم في اليمن .
فكيف تشوفوووووووووووا؟


arwaothman@yahoo.com


تعليقات القراء

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي براقش نت وإنما تعبر عن رأي أصحابها

نعتذر عن نشر أي تعليق يحمل تجريح و ألفاظ نابية

ياهى عبده الحقيقي

الله ينتقملنا منك ومن من خلفك يا اهبل خلق كنت عبسي والاعبوس رجال او كنت اى وغد لا بس نظاره سودداء


انت تذكرنا يابو اروى او مدعى ابو اروى بقصه الثعلب لمحمد صبحى طيب ايش بانلاقى من كل هذه الدردحه في حقى وحق اى مما ذكرت وخطرشت وعجنت حتى اننى اشك اننى احشش واسرد كل خذا الجتات كمنفصم ومختل عقليا ولا ادرى ايش اللى تريد توصله وخاصه اننى تعرضت اليوم لمحاوله ضرب وممكن قتل من احد ممن تطرقت لهم وهم منى وعليا ...انا في وزاره النفط هيئه المعادن لو لك غرض اى كان تعال والله مااخذلك وبحسب قدراتى او ما تبقى منها لظروف يعلمها الله وانت وامثالك من السفهاء عامل قوى في واقع يوجب على اقوانا واغنانا واكثرنا مال وعدد ولديه داعمون ان ياخذ حذره فما بالك ونحن عزل ولا من شيء سوى راتب ننام ونصحو على عشره كوابيس خوفا عليييييييه وحتى لا نتعرض لاذى من اى كان اوله مؤجر واخره معجون اسنان نسيته منذ 11 سنه او اثنى عشر

ابو اروى باهى عبده سعيد

صرت اخاف ان اامن في فندق فان قتل احد او اغتصبت مكلف في غرف اكون انا المتهم والمطلوب دفعى للدين فقد اصبحت الملطشاااات ونفسسسسسسسسسسسسسس عبسيييييييييييي يلعن ابو كل عبسي وعبسيه


ان سكنت في ايجار نشلت وان بقيت في فندق تحدث افعال ليليه تخيف وتهلع وان وان وكلها افعال القصد منها يعلمه الله ولكن الله معى

ابو اروى باهى عبده سعيد

اخر وسائلى ان اعلق فلا تحتشدين على من لا يجد ما يبعثرهو


لم اجد سوى ان اعلق لاخرج من قمقم مصنوع من جيف وافعال اسفل المكالف والسافلون والصاقطات داخل وخارج والاعتذار لاى كان برائحه زكيه وانسان

ابو اروى باهى عبده سعيد

عندما والدات ابنائنا وبناتنا يحرقننا بعد تكتيم ضياع وجزر وتخليف وتكليم ابناء وبنات ايها الشله اللوط والزناه ككل وواحد في كل العزل المححده لامثالكم فقط دعوهن يفكن اللثم ويخبرن اباء بالحقيايق


المدحجى يجحتت والدين على ياسر وهو مبعود وحمود المخلف على من صدت تخلف افعال ومعبود عباس يربى جموده لان ابتسام غيلان تتخلف خلف حمود ابتسام غيلان وبوينتها تحت حمود كجيم واروى العبسي تكون حموده مع من اكلت اروى عباس ابتسام المتخلف مع همات جميلات عاشقات لحمود وعبدالحبيب والولد هشام اكل اروى باهى وصاح صلاح اخوخ بانها لمختار غيلان واخو صلاح هشام جميله عبده على المخلافى يكون طلال ابن خاله له هو بشير عبدالغنى طارش بن خاله مختار غيلان قاسم المحولات لاروى باهى والتى اكلت بفعل هشام وطلال وصلاح اصلاح للمحاطات المحميات والعمات الحرام اولى من حلال اباء عيالهن والامهات الخلف اولى من اروى باهى عبده س وكل ام تخفى ابناء وبنات واخوات عن ابائهن لاجل الاخ مختار والخال بشير اخو طلال اخوه صلاح اخوه هشام جميله من قيل حمودى مخلافى او شوافى ومن تقاتلوا جائوا على باهى وماله واروى واخوه محددين جنابى ومخرجين مناشير وسواطير جزاره خات اللى عليك وهو لا يدرى ممن يكون حق اروى واخت صارت المحشجمل وعلى ابنه اخوها وعلييييييييييييييييييييييييييييها ايها السقط واللوط والمختلفات والمتجملات والمتطرشات والمتحصلحات تحببا والمتكحلات فاالكل واحد دججججججججججججججججججججججرات ولقصص الدجره حقيقات افعال الكل وقصدا وعلم وليس مغالطات ابو اروى ودماء حجبت من عمات واروى ابنه اكلت من حرام عمات متخلفات متكحلات غيلانات متحلصات متخلفات وياتى نسب دوشان ومنحط وسافل لاحدكم رافعا جنابى وخناجر ووسخ نعالى اغلى منه وليس دماء قلبي وارواحى المحجورات واحداهن متشرده باسم ان المخلافى والمحجى قالوا لمختار انها كلمت حتى الموت ويقال لى قهرت مختاره حتى الموت وانا اتابب واربي ابنه اخر تعرفه اللوطيات بنات غيلان قاسم الاكحلى السافل من سافلات طارش وعياله مع من اعلى وكفففففففففففففففففففففففففففففففففففى

محبوب ودمه حااااالى

زنتى يوم عيد ياسر عرفات


امنيتى من بنت اليمن الكاتبه اروى ادراك فصل دح /ابه لان ابه وامه واخوه واصحاب التهممه والجبجبه لهم والمحصول او العكابب ليس للقيوم الغيوم الغليوم الجيوم ولا نعلم سوى ان كثير من الابرياء والجدادون وحسنوا النوايا مثل الطرشان العابسين في البرع على ترق ودروب وممشايات اى بهايم عصر وبكمنه طرش عمى صم بكم

1

تعليقك على الموضوع

الإسم:
البريد الإلكتروني:
العنوان:
التعليق:
جميع الحقوق محفوظة لبراقش.نت ©2009-2014